اويامااااال .. مهرجان الساحل الشرقي الرابع للتراث البحري

اويامااااال .. مهرجان الساحل الشرقي الرابع للتراث البحري

اويامااااال .. مهرجان الساحل الشرقي الرابع للتراث البحري

أختتمت فعاليات مهرجان الساحل الشرقي بنسخته الرابعة، والذي قامت بتنظيمة مؤسسة الصقر بحضور 675 ألف زائر وزائرة خلال فترة المهرجان التي استمرت لمدة عشرة أيام، وذلك بمتنزه الملك عبدالله بالواجهة البحرية بالدمام.

وبذلك المهرجان أصبح أحد العناوين الرئيسة التي تجسد حياة الآباء والأجداد في المنطقة الشرقية وعلاقتهم الأزلية بالبيئة البحرية، وترسيخا لهوية المنطقة وموروثها الثقافي والتراثي، وينطلق من حضارة وتراث المنطقة الشرقية التي عاش أهلها طوال تاريخهم في حالة عشق للبحر.

كما أن المهرجان حقق العديد من العوائد التي تجنيها المنطقة من إقامة مهرجان الساحل الشرقي بهذا الحجم، والذي يأتي انطلاقا من الرؤية الاستراتيجية المقومات السياحية وبالأخص الأنماط الثقافية والتراثية، لتوفير تجربة سياحية ثرية وممتعة للسائح والزائر للمنطقة، كمقصد ووجهة سياحية، وبما يعود بالمنافع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

يذكر أن فعاليات المهرجان شهدت هذا العام مشاركة 1800 من أبناء المنطقة، ووفرت الفعاليات نفسها نحو 1800 وظيفة مؤقتة لأبناء الوطن، حيث شاركوا في بناء القرية والأعمال المسرحية، وتسويق وبيع المنتجات التراثية، إضافة إلى مشاركتهم في التنظيم وأعمال البحر، بزيادة 300 شخص عن مهرجان العام الماضي.

كما قدم المهرجان للزوار كرنفالاً بحرياً، ضم 60 مركبا شراعيا وسفينة وقاربا، تبحر داخل البحر، وترسو على شاطئ المهرجان، فيما غطى الكرنفال البحري كامل مساحة الكورنيش، وضم أنشطة الحرفيين في البلدة القديمة، وركز على الحرف التي كانت تشتهر بها المنطقة قديماً.

كما شاركت جميع دول مجلس التعاون الخليجي هذا العام في فعاليات المهرجان، بـ15 حرفة يدوية، وفرقة للفنون الشعبية والنواخذة والبحارة.